صفحتنا على الفيسبوك

Global Voices الأصوات العالمية

panelarrow

Freedom..Hope..Dream..Faith..Thoughts in war and peace

2014/08/22

one of #thousend Eyzidies stories in Shingal - Iraq


ماجد: خطفوا كل بناتي وقتلوا كل اولادي لانني #ايزيدي فقط. لمن اعيش باقي حياتي ومع من سأقضي باقي عمري . #insm_iq 

Abu Majid: kidnapped and killed all my children because I am #Yazidi . For who I will live the rest of my life . #insm_iq


2013/02/05

Cyber Crime Law in Iraq Revoked




Good news from Iraq! A recently released document shows that on January 22, 2013, a request was made by the parliamentary Culture and Media Committee—and approved by the Speaker of the House—to revoke the Cyber Crime Law.
The draft law threatened Internet freedoms by criminalizing certain types of speech and proscribing disproportionate punishments, including life imprisonment for “using computers to ‘harm the reputation’ or affect the ‘unity’ of the country,” as explained in a March 2012 blogpost by ACCESS Now.
Read the full Arabic draft of the law.
Here are the details of the document (translated from the picture):
“We inform you that our committee attended several conferences and panel discussions of the Cyber Crime draft law at the recently organized UNESCO meeting in Baghdad. Most of the debates were against this proposed law. We consider it as a decline of freedom of speech in Iraq. And therefore, our committee suggested to stop the legislation because it is outdated and because the security situation has improved since the government sent the draft law to the committee. We don’t want to pass this law because it will be a negative indication of the committee’s work. We request that this bill be removed from the website.”
Note that even though the Speaker of the House has approved the revocation of the law, Parliament still must vote to finalize the withdrawal of the law from consideration.



كتاب رسمي من لجنة الثقافة والإعلام لإيقاف تشريع قانون جرائم المعلوماتية.

صدر بتاريخ 22 كانون الثاني 2013 كتاباً رسمياً لرئاسة مجلس النواب لإيقاف تشريع قانون جرائم المعلوماتية، والذي ينتهك حرية المستخدمين في إستخدام الإنترنيت، بالأضافة إلى العقوبات التي تصل إلى السجن المؤبد وغرامات مالية تصل إلى 50 مليون دينار عراقي ( حوالي 40 الف دولار أميركي ) نتيجة لمخالفة الشروط الموضوعة في قانون جرائم المعلوماتية.

للإطلاع على نسخة القانون، أضغط ادناه:
http://www.slideshare.net/hamzoz/arabic-version-law

قامت الشبكة العراقية للإعلام الإجتماعي ( شبكة أنسم للتدوين ) منذ تأسيسها في آيار 2011 بشكل دؤوب على عمل حلقات نقاشية ما بين المدونين والناشطين المختصين في المجال الإلكتروني من جهة، وأستضافة وإستشارة المحاميين المختصين في هذا المجال محلياً ودولياً، منها منظمة ( artcile 19 ) ومنظمة ( Open Access ) اللتان قدمتا الدعم التحليلي الإستشاري القانوني، وايضاً تم أستضافة بعضاً من أعضاء مجلس النواب المسؤولين عن متابعة هذا القانون، وأعضاءاً في الحكومة المحلية، وأجراء لقاءات في الإعلام لأجراء حوار نزيه وشفاف للوصول إلى أرضية مشتركة تضمن الأمن في العراق، وتضمن حرية مستخدم الإنترنيت والفضاء الرقمي في العراق.
وكانت شبكة أنسم للتدوين، جاهدة في العمل الجاد في إتباع الأجراءات القانونية والأصولية من خلال الحوار الجاد والمتبادل في خطورة تشريع مثل هكذا قانون على حرية الإنترنيت في البلاد، حيث قامت الشبكة وبالتعاون مع بعض المنظمات الدولية في جمع توقيع 44 منظمة دولية لإيقاف تشريع قانون جرائم المعلوماتية في العراق.

اليك نص الرسالة المفتوحة التي وقعت عليها المنظمات الدولية إلى رئاسة مجلس النواب، ورئاسة مجلس الوزراء ووزارة الإتصالات.

http://www.slideshare.net/hamzoz/iraq-letter-signatoriesar

أضغط على الرابط ادناه، لمشاهدة التحليل القانون باللغة الأنكليزية من قبل منظمة ( المادة 19 ).
http://www.slideshare.net/hamzoz/legal-analysis-for-article-19

وباللغة العربية
http://www.slideshare.net/hamzoz/ss-12198925


حيث عقدت الشبكة العراقية للإعلام الإجتماعي ندوات وحلقات نقاشية ومؤتمرات حول ( قانون جرائم المعلوماتية في العراق ) أبرزها إنعقاد المؤتمر الأول للمدونين والناشطين الإلكترونيين في شباط 2012 في العراق بالتعاون مع منظمة داعم للإعلام الدولي ( I.M.S )، وأستضافة المحامي حسن شعبان من مركز الحماية القانونية للدفاع عن حقوق الصحفيين والمدونين في العراق، للتعريف بخطورة إصدار هذا القانون، الذي قال عنه " عندما تقرأ قانون جرائم المعلوماتية في العراق، تشعر بأن تقرأ قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 ".
ولقراءة توصيات المحامي حسن شعبان حول القانون، أضغط على الرابط ادناه
http://www.slideshare.net/hamzoz/ss-13270704


وندوتها في محافظة الديوانية بالتعاون مع كلية القانون في جامعة القادسية في حزيران 2012، وأستضفنا فيها محاميين مختصين في تحليل القانون منهم:

تحليل المحامي كاظم الزيدي
http://www.slideshare.net/hamzoz/ss-13270613

تحليل المحامية د. زينب
http://www.slideshare.net/hamzoz/new-microsoft-word-document-13270663

وكانت كلمة شبكة أنسم في ندوة الديوانية، أضغط على الرابط ادناه، لمشاهدة الكلمة:
http://www.slideshare.net/hamzoz/ss-13303965

وآخر الندوات التي عقدتها الشبكة، كانت برعاية معهد صحافة الحرب والسلام الدولي، والذي ساهم، وما زال يساهم في عقدت ندوات لإعادة النظر في تشريع القوانين العراقية الخاصة بحقوق الإنسان ومن ضمنها قانون جرائم المعلوماتية، فقد نظم معهد صحافة الحرب والسلام وبالتعاون مع شبكة انسم للتدوين مؤتمرين في بغداد في تشرين الثاني 2012 وفي كانون الأول 2012.

نشكر كل المدونين والناشطين الإلكترونيين في شبكة أنسم الذين ساهموا بصورة مباشرة في دعم حملة ( كلا لقانون جرائم المعلوماتية في العراق ) ونشكر كل المنظمات الدولية والمحلية والمحاميين والإستشاريين، وأولهم فريق عمل إدارة مدونة شوارع عراقية التي بدأت حملة التوعية بهذا القانون، وكل من عمل وراء الكواليس في نجاح صدور الكتاب المرفق صورته مع التدوينة.

كل الأحترام والتقدير

الشبكة العراقية للإعلام الإجتماعية -شبكة انسم للتدوين.
https://www.facebook.com/IN4SM
Twitter: @in4sm
 

2012/09/16

ضمن حملة دون معي - تدريبي اليوم الورشة الاولى في بغداد

 اقامت الشبكة العراقية للاعلام الاجتماعي - انسم للتدوين ورشتها اليوم  في بغداد لمدة يوم واحد , بحضور 11 متدرب ومتدربة 
والسيد عمار الشابندر رئيس معهد صحافة الحرب والسلام ومبعوث الاتحاد الاوربي المسؤول عن الصحافة والاعلام عند تسليم الشهادات


















المدرب: دينا نجم الدين- مدرب أنسم
المستفيدين: 11 مستفيد ومستفيدة.

بدورنا نقدم الشكر والتقدير لمعهد صحافة الحرب والسلام الدولي ، على المساعدة في تحقيق نجاح هذه الورشة.

وكذلك نشكر الأستاذ علي الآوسي من هيئة الأعلام والأتصالات للمشاركة معنا في الورشة التدريبية.

فريق أنسم

معلومات أكثر عن الحملة:

حملة دّون معي
أطلقت الشبكة العراقية للإعلام الإجتماعي - شبكة أنسم للتدوين، حملتها الجديدة بعنوان " دّون معي" لمشاركة مفهوم التدوين في 18 محافظة عراقية لـ 250 شخص من ( الحكومة، منظمات المجتمع المدني، الإعلام والشباب ) في مرحلتها الأولى.

وهذا تحرك جديد لمشاركة ثقافة استخدام شبكات التواصل الأجتماعية والمدونات في الحياة اليومية للناس.

المكان: 18 محافظة عراقية
الوقت: تبدأ من 29 آب 2012 وتنتهي في 16 أيلول 2012
المدربين: 15 مدرب ومدربة تم تدريبهم بصورة مكثفة لمدة ستة أيام في تدريب للمدربين حول كيفية أستخدام الأعلام الأجتماعي.

فريق أنسم

2012/08/12

الشبكة العراقية للإعلام الإجتماعي - ( أنسم ) توقع وتنضم إلى الإعلان العالمي لحرية الإنترنيت


الاعلان على أن سياسات الدول والأشخاص يجب أن تبنى على خمسة مبادىء:

التعبير: لا لفرض الرقابة على الإنترنت.

الوصول: تعزيز الوصول العالمي إلى شبكات 
سريعة وبأسعار معقولة.

الانفتاح: المحافظة على الإنترنت كشبكة مفتوحة حيث يستطيع الجميع الاتصال والتواصل، والكتابة والقراءة والمشاهدة والتحدث والاستماع والتعلم، والإبداع.


الابتكار: حماية حق الإبداع والابتكار دون الحصول على إذن. عدم حجب التقنيات الجديدة، وعدم معاقبة المبتكرين بسبب أفعال مستخدميهم.


الخصوصية: حماية الخصوصية والدفاع عن قدرة الجميع في التحكم بكيفية استخدام بياناتهم وأجهزته


للإطلاع على الإعلان العالمي لحرية الإنترنيت - باللغة العربية

http://www.internetdeclaration.org/ar


باللغة الأنكليزية

http://www.internetdeclaration.org/



Iraqi Network For Social Media Signed and Joined to international Declaration of Internet Freedom


Declaration

We stand for a free and open Internet.

We support transparent and participatory processes for making Internet policy and the establishment of five basic principles:

Expression: Don't censor the Internet.

Access: Promote universal access to fast and affordable networks.

Openness: Keep the Internet an open network where everyone is free to connect, communicate, write, read, watch, speak, listen, learn, create and innovate.

Innovation: Protect the freedom to innovate and create without permission. Don’t block new technologies, and don’t punish innovators for their users' actions.

Privacy: Protect privacy and defend everyone’s ability to control how their data and devices are used

2012/04/17

رساله دولية ومحلية ضد قانون جرائم المعلوماتيه…شارك وروج

رسالة مفتوحة وقّعت عليها أكثر من 44 منظمة دولية بشأن القانون العراقي ( جرائم المعلوماتية ) المقترح، فمن يرغب من المنظمات الدولية والمحلية والمؤسسات المهتمة بهذا الشأن التي تتضامن بإرسال رسالة مفتوحة إلى البرلمان العراقي بضرورة إعادة النظر بالقانون


على المنظمات تسجيل أسمائها أدناه عبر “تعليق”.
ساهم بالمشاركه والترويج لتكبر القائمه
المنظمات الدولية الموقعة لغاية الآن
“أكسيس ناو” (مبتكر مشارك)
ARTICLE 19″أرتكل ناينتين” (مبتكر مشارك)
عادل سوز – المؤسسة الدولية لحماية حرية التعبير
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
جمعية العاملين في الإعلام الكاريبي
جمعية الإعلام الإلكتروني المستقل
مركز البحرين لحقوق الإنسان
بولو بهي “Bolo Bhi ”
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
الصحفيين الكنديين للتعبير الحر
شبكة حقوق الكارتونيين الدولية
مركز حرية ومسؤولية الإعلام
مركز الصحافة المستقلة
لجنة حماية الصحفيين
المنظمة المصرية لحقوق الإنسان
Freedom House “فريدم هاوس”
جلوب الدولية
مركز الخليج لحقوق الإنسان (GCHR)
جمعية صحفيين هونج كونج
شبكة حقوق الإنسان للصحفيين – أوغندا
وكالة الصحافة المستقلة
دليل الرقابة
الاتحاد الدولي للصحفيين
مؤسسة الصحافة الدولية
معهد صحافة الحرب والسلام (IWPR)
” Journaliste en Dangerالصحفيين في خطر”
مؤسسة المهارات
اتحاد الإعلام والترفيه والفنون
المؤسسة الإعلامية لغرب أفريقيا
OntorNet “أونتورنت”
منتدى الباسيفيك للحرية
مدى – المركز الفلسطيني للتنميه والحريات الاعلامية
بي إي إن كندا
الجمعية العامة “الصحفيين”
منظمة تبادل الإعلام الاجتماعي
اتحاد غرب أفريقيا للصحفيين
اللجنة العالمية لحرية الصحافة
 

2012/02/01

Human Rights in Iraq From bad to worse حقوق الانسان في العراق من سئ الى اسوء



عند نشر تقرير هيومن رايس وتج لم اكن متفاجاة كثيرا بما نشر في عده تقارير عن حقوق الانسان وذلك لان نحن نعيش بوضع سئ دون ادنى ذكر لحقوق الانسان وانا ارى  بعيني الانتهاكات وقمع الحريات وخاصة حرية التعبير عن الرأي وحرية التظاهر السلمي وانا دائما انتقد اسلوب الحكومة الهمجي بقمع الحريات بتفريق المتظاهرين في ساحة التحرير مثالا على مايحدث في العراق وان مانشرته هيومن رايتس وتج في تقريرها هو شيءجيد من المنظمات الدوليه التي تحاول نشر مايحدث في العراق حتى لو كان قليلا ورغم كل مايحدث فأن ماتزال هناك سجون سرية يتم فيها تعذين المعتقلين رغم نفي بعض الجهات ذلك ولكن مالفائدة في ان تكون هناك وزارة عدل ليس لها اي دوروليست عادلة وبعد كل مايحدث من انتهاكات وعدم احترام للقوانين والدستور الذي وضع وفصل على مزاجيات الحكومة متى ماارادت ان ترجع له لكي يكون بجانبها ومتى ماخالفت نسيت ان هنالك دستور وقوانين  لااعراف متى سيبنى العراق في ظل هذه الظروف وعندما اردت معرفة اراء زملائي كانت لهم نظريات مختلفه اكيد تختلف عن نظريني ولكن لنا نفس الهدف (ان مانشر هو بادره ايجابيه من المؤسسات الدوليه التي يبدوا تحاول ان تعوض مافاتها من اهمال للواقع الانساني المتدني في العراق و التغطيه المتواضعه لهم للربيع العراقي ..واتصور ان التقرير يحتاج ان يترافق معه تنظيم مؤتمر متخصص لمناقشه واقع حقوق الانسان وحريه التعبير ويتم دعوة الاصوات التي نجحت في تسجيل الانتهاكات لتنال حقها في التعبير مقابل التعميه الاعلاميه التي تتعرض لها بشكل منظم من قبل الاعلام المحلي والعربي والدولي ..و اتصور ان هناك انتهاك كبير في حريه التعبير سيتعرض له المدونين العراقيين من خلال اقرار انظمه الرقابه التي تسنها الدوله من خلال محاوله فرض تطبيقات قانونيه على الاعلام و ان هناك تنظيم لمحاوله تفريغ الاعلام والتدوين من رسالتهم من خلال محالوه اختراقهم ودعم الاصوات التي تروج للاعلام الحزبي والتضيق على الاحرار وعلى المؤسسات الدوليه ان تفعل دورها وتقوم بدعو عملي للناشطين مباشره بعيد عن حلقات الارتباط من مؤسسات حكوميه ومنظمات عملاقه تهمش الناشط الحقيقي على حساب المصلحه ) .




Baghdad, Iraq (CNN) -- The human rights situation in Iraq is worse now than it was a year ago, the campaign group Human Rights Watch argues in a new report out Sunday, warning that people are being tortured with impunity in secret prisons.
The group says it uncovered a secret prison where detainees were beaten, hung upside down and given electric shocks to sensitive parts of their bodies. Human Rights Watch based its claims on the testimony of detainees themselves.
The Justice Ministry announced in March that it would close the facility, Camp Honor, but Human Rights Watch says it has "credible information that elite forces may still hold and interrogate detainees at Camp Honor."
The group says the forces who control the facility report to the military office of Prime Minister Nuri al-Maliki.
The government says it is still facing a major terrorist threat and that detentions take place in accordance with the judicial process.
Ali al-Mousawi, an advisor to al-Maliki, strongly condemned the report Sunday.
He denied that there are secret prisons in Iraq or that that Iraqi authorities have been torturing prisoners, but admitted there could be "individual cases committed by individual security forces" who, he said, would be "held accountable for their violations."
But Samer Muscati of Human Rights Watch is not convinced.
"It's not a one-off thing that is happening. ... This is unfortunately a routine process that is going on," he said of abuse of of prisoners.
"The security forces that have engaged in abuses need to be held to account," he said, insisting: "There needs to be a strong emphasis from the government that this will not be tolerated."
The group was also critical of the crackdown on peaceful protesters by security forces, saying both the federal government and regional authorities in Kurdistan "responded with violence" and "used legal means to curtail protests."
At least 10 protesters and bystanders have been killed in Kurdistan, and more than 250 injured, the group said.
Another dozen were killed by security forces elsewhere in the country during nationwide demonstrations in February, Human Rights Watch said.
Journalists in Iraq also suffered abuse and worse, with five journalists and one other media worker killed, the group said, citing the Committee to Protect Journalists.
And women and girls continued to be the victims of violence, both from extremists who target women involved in public life, and family members who commit "honor" crimes against them, Human Rights Watch said.
Al-Mousawi, the advisor to the prime minister, denied the government had cracked down on protesters, the freedom of expression or the media.
Amnesty International has also been critical of the Iraqi government, accusing it of failing to protect the media and civilians, carrying out executions and treating Iranian refugees in the country improperly.

CNN's Mohammed Tawfeeq in Baghdad contributed to this report.

Source : CNN

2012/01/08

ويكيليكس: عميل سابق في الحرس الثوري الايراني يكشف أنشطة ايران في العراق



كشف عميل سري سابق في الحرس الثوري الإيراني معلومات خطية ووثائق تربط قوات القدس التابعة للحرس الثوري بالأعمال الإرهابية والتخريبية في العراق، مضيئا على أسماء شخصيات ومؤسسات عراقية وإيرانية متورّطة في تهريب الأسلحة وتمويل جماعات متطرّفة في سبيل تحقيق أهداف ميدانية في العراق.




ففي مذكّرة سرية تحمل الرقم 07LONDON4680 صادرة عن السفارة الأميركية في لندن في 28 كانون الأول 2007، جاء أن اجتماعا خاصا عُقد بين المستشار السياسي في السفارة الأميركية وعميل سري سابق في الحرس الثوري الإيراني، مشيرة إلى أن الأخير عمل خلال فترة السبعينيات والثمانينيات في لبنان وإيران كمدرّب لمنظمة التحرير الفلسطينية وحزب الله على عمليات "مختلفة ومتفاوتة". ونقلت عن العميل الإيراني الذي يحمل الجنسيّتين الإيرانية والبريطانية، أنه "ممثل غير رسمي" لعدد من الشخصيات الإيرانية المعارضة للرئيس أحمدي نجاد، من ضمنهم هاشمي رفسنجاني ومحمّد خاتمي وآخرون داخل إيران.



أنشطة قوّات القدس
وقدّم العميل السري الإيراني تقريرا خطيا يتضمّن مزاعم عدة عن دور قوات القدس التاريخي في منطقة الخليج العربي ولبنان. ويتكوّن هذا التقرير على نحو رئيس من إدراج مفصّل لأسماء عشرات المؤسسات الزائفة التابعة لقوات القدس والمسجّلة تحت أسماء مؤسّسات غير حكومية، مشيرا إلى أنّ بعض هذه الأسماء ينفّذ مشاريع إنشائية وثقافية وإنسانية في قطاعات مختلفة.


وحسب العميل، فإن هذه الشركات تقوم في الوقت عينه بتأمين التدريب والتمويل والدعم اللوجيستي لمجموعات وعمليات إرهابية، شارحا بقدر كبير من التفصيل الصلات بين عدد كبير من النوّاب العراقيين وآليات التمويل الخاضعة لسلطة قوات القدس. وأضاف أنّ المؤسسات غير الحكومية الإيرانية التي تدعم رحلات الحجّ الإيرانية إلى المقدّسات الشيعية في العراق، تخضع في الحقيقة لإشراف قائد قوات القدس سليمان ونائبه أحمد فروزنده، موضحا أنّ عشرات الشركات في البصرة والعمارة وكربلاء والنجف والأنصارية وديالى وغيرها من المدن تتم إدارتها من المصدر نفسه وبالطريقة ذاتها.

وأشار العميل إلى أن مؤسّسة محمد باقر الحكيم تهرّب ما يصل إلى 15 مليون دولار شهريا إلى السفير الإيراني في العراق كاظمي قومي وعدد من "مستشاري" الجمهورية الإسلامية، كاشفا أنّ أفرادا من قوات القدس ينقلون بين إيران والعراق عبر شركات الكوثر والنور ودار القرآن، وهي شركات خاضعة لسلطة عمار الحكيم نجل عبد العزيز الحكيم.


وتابع العميل الإيراني أنّ هؤلاء الأفراد يسافرون ويعملون بموجب هويات مزوّرة كمهندسين وأطباء وغيرها من المهن، مشيرا إلى أن مستوى النفوذ ذاته والتحكّم يمارس من قبل أعضاء من قوات القدس والحرس الثوري الإيراني في عدد من وسائل الإعلام العراقية الرئيسية وأشهرها قناة "العراقية" التابعة لـ حبيب الصدر. وعلى نحو مماثل، فإنّ الكثير من الشركات الأمنية التابعة لقوات القدس، مسجّلة لدى وزارة الداخلية العراقية وتملك الأسلحة في صورة شرعية، وهي، حسب العميل، تقتل العراقيين من دون محاسبة الحساب، موضحا أنّ إحدى هذه الشركات "الوسام" هي جزء من حزب الله، حسب ما أورد المصدر.


وجاء في تقرير العميل الإيراني السري لوائح تحوي "أرقام المرتبات في قوّات القدس" لعدد كبير من المسؤولين العراقيين، من بينهم "وزير الدولة" أبو مجتبى المعروف بـحسّان الصاري (مرتب الرقم 70166)، وكذلك عضو البرلمان ومدير تلفزيون "الفرات" (بطاقة انتساب إلى قوّات القدس الرقم 10002904). كما أن بعض مزاعم العميل الأكثر تفصيلا هي أنّ بعض أعضاء مؤسسة الهلال الأحمر العراقية يجمعون المعلومات في سبيل خدمة تنفيذ عمليات إرهابية، وبالتعاون مع مؤسسة إيرانية معروفة جيدا "الإمام للإغاثة"، وأنّ تمرير الأسلحة يتم لمصلحة مجموعات وتنظيمات في العراق.


حياتي في ظل الثورة الإيرانية
في سياق آخر، وخلال اجتماع في 19 كانون الأول في لندن، سرد العميل الإيراني تفاصيل حياته المعقدة والغريبة التي تضمّنت خدمة سنوات عدة في منظّمة التحرير الفلسطينية وفي الحرس الثوري الإيراني، مضيفا أنه أمضى بضع سنوات قبل الثورة الإيرانية في معاقل منظّمة التحرير في لبنان، حيث تَدرّب، ثم قام بتدريب مجنّدين إيرانيين لحساب عقيدة "الجهاد المسلّح في سبيل الإسلام"، مضيفا أنّ المتدرّبين على يديه عادوا في معظمهم إلى إيران، حيث أصبحوا أول المنتسبين إلى الحرس الثوري خلال الثورة، ولكنّه اعترف بأنّ بعض هؤلاء المتدربين انتهى بهم المطاف في صفوف "منظمة مجاهدي خلق".


وأشار العميل إلى أنّه، عند سقوط الشاه، ذهب إلى إيران للمساعدة في تدريب جنود الحرس الثوري، وبعد سقوط بني صدر "عاد إلى العمل الميداني" في لبنان، حيث ساعدته لغته العربية على العمل مع حزب الله. وأضاف أنّه لم يكن على أي صلة بالهجوم على ثكنة قوات البحرية الأميركية أو خطف أي موظف من السفارة الأميركية في بيروت وقتله، ولكنّه أوضح أنّه يعرف هوية المخطط لهاتين العمليتيْن، وهو عضو في حزب الله وتابع لوزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية اسمه أحمد مغنية، مضيفا أنّ مغنية حاول تدبير مقتل خاتمي في العام 1987 كمنافس سياسي مرتبط بالليبراليين، وتحديدا بـ بني صدر ولاحقا منتظري.


وجاء في المذكّرة أنّ العميل السري لم يبد أي ندم على السنين التي أمضاها في صفوف الميليشيات المسلحة، وإنّما يعتزّ بتلك الفترة، مشيرا إلى أنّ ولاءه للنظام في طهران قد تأثّر على نحو جذري عندما استهدفته أجهزة المخابرات الإيرانية في لبنان في محاولة للقضاء عليه. وأضاف أنّ المنافسات الداخلية في وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية جعلت منه هدفا بما أنّه كان من الداعمين للرئيس المخلوع بني صدر، بدلا من مجموعة "أخوند" المتطرفة التي من خلالها تمكّن الخميني من تعزيز سلطته.


وشرح العميل أنّ ولاءه لآية الله منتظري عمل ضده بعد انفصال الأخير عن خط الخميني في أواخر الثمانينيات، مضيفا أنّ بعد فترة من السجن، هرب من إيران في العام 1989 ونال لجوءا سياسيا في بريطانيا، واستحصل لاحقا على الجنسيّة البريطانية وعاش في لندن خلال فترة التسعينيات.
المصدر: الجمهورية

Popular Posts

Recent Posts

widget

Categories

Sample Text

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

videos about baghdad

Loading...

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Blogger templates

Global Voices - The world is talking, are you listening?

Copyright © I Baghdad | Powered by Blogger
Design by AnarielDesign | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com